ترفيه

10 قطع فنية عادية غير عادية تستحق ثروة

غالبًا ما نفكر في الألوان النابضة بالحياة والتفاصيل المعقدة والتركيبات المعقدة عندما يتعلق الأمر بالفن. ومع ذلك، فإن عالم القطع الفنية البسيطة قادر على أن يأسر ويبهر ببساطته. لقد أحدثت هذه الإبداعات التي تبدو متواضعة ضجة كبيرة في عالم الفن، حيث حققت أسعارًا مذهلة من شأنها أن تجعل أي شخص يقوم بعمل مزدوج. فيما يلي عشر قطع فنية بسيطة غير عادية تستحق ثروة.

متعلق ب: أفضل 10 أسواق للسلع الرخيصة والمستعملة تستحق ثروة

10 60 مليون دولار: أبيض على أبيض لكازيمير ماليفيتش

أنت تتجول في معرض فني، وصادفت معرض كازيمير ماليفيتش أبيض على أبيض. للوهلة الأولى، قد ترفع حاجبك وتفكر: “هل هذا نوع من المزحة الفنية؟” أعني أنه مربع أبيض موضوع على قماش أبيض. لكن انتظر؛ هناك أكثر مما تراه العين.

في عام 1918، عندما ظهرت هذه القطعة، كانت بمثابة سقوط ميكروفون بصري. كان هذا ولادة الحركة التفوقية، حيث تخلى ماليفيتش عن الفن المميز واعتنق التجريد الخالص!

قد تبدو القطعة وكأنها نفاد الطلاء أو البخار الإبداعي من شخص ما، ولكن هنا يكمن السحر. إنه تمرد ضد الفن التقليدي. يحمل هذا المزيج المتواضع من الأبيض على الأبيض ثقل الابتكار، مما أدى إلى ثورة امتدت عبر عالم الفن.

فلماذا تبلغ قيمتها 60 مليون دولار؟ حسنًا، فكر في الأمر بهذه الطريقة: أنت لا تشتري لوحة قماشية فحسب، بل تكتسب قطعة من التاريخ. هذا المربع البسيط هو أحد رواد OG في التعبير التجريدي.

9 70 مليون دولار: بدون عنوان. بواسطة ساي تومبلي

سي تومبلي بدون عنوان.>> يشبه إلى حدٍ ما تلك الفوضى الرائعة التي اعتدت أن تصنعها باستخدام أقلام التلوين عندما كنت طفلاً – إلا إذا كانت تلك الفوضى قد صنعها مايسترو. تخيل لوحة قماشية مترامية الأطراف تمثل دعوة مفتوحة لخربشاتك ورسومات الشعار المبتكرة. يجسد عمل تومبلي تلك الروح، حيث تتقارب علاماته ولطخاته التي تبدو عفوية في جنون فني آسر مثل عرض الألعاب النارية.

للوهلة الأولى، قد يغفر لك الاعتقاد بأنها مجرد مجموعة من الخطوط والأشكال العشوائية، وهو اختبار رورشاخ لعشاق الفن. ولكن هناك طريقة في هذا الجنون الفني. ينسق تومبلي علاماته بمرح طفولي تقريبًا، لكن هناك نية متعمدة تكمن وراء كل ضربة. يبدو الأمر كما لو أنه استغل الجوهر الأساسي للإبداع، وترك يده تتدفق بحرية، ملتقطًا الأفكار والمشاعر العابرة في سيمفونية بصرية.

لا تدع البساطة الظاهرة تخدعك. هذه البساطة هي التي تؤكد عبقرية تومبلي. بدون عنوان. يعرض قدرته على استخلاص الأفكار المعقدة في أشكالها الأساسية، ويدعونا إلى التفكير في طبيعة التعبير الفني وجمال ما هو غير مكرر. وإذا كان السعر البالغ 70 مليون دولار في المزاد يشير إلى أي شيء، فليس هناك نقص في المعجبين الذين يتعرفون على الكنز الموجود في ملعب تومبلي المكتوب.

8 80 مليون دولار: المربع الأسود لكازيمير ماليفيتش

هل سمعت عن تحفة ماليفيتش؟ مربع أسود؟ إنه أمر محير للعقل من عام 1915، وللوهلة الأولى، يبدو مجرد مربع أسود كبير يحدق بك. هل تعاني من ديجافو من أبيض على أبيض؟ أنا أيضاً.

أنشأ كازيمير ماليفيتش الحركة الفنية التفوقوتتميز بأشكال بسيطة وكمية محدودة من الألوان. واحصل على هذا – الناس يجنون هذا المربع. إنها مثل النسخة الفنية لنجم الروك. تبلغ قيمته 80 مليون دولار، وقد أصبح رمزًا للتمرد الفني وعرضًا لكيفية حمل شيء يبدو بسيطًا معنى عميقًا.

7 75 مليون دولار: أصفر أحمر أزرق لإلسورث كيلي

إلسورث كيلي أصفر أحمر أزرق لا تحتوي على أي ضجة أو زخرفة، فقط ثلاث لوحات كبيرة وجريئة من الألوان تتدلى معًا. أعني أن العنوان يقول كل شيء، أليس كذلك؟ نحن نتحدث عن الأصفر والأحمر والأزرق، الثالوث المقدس للألوان الأساسية.

قد تعتقد، “انتظر لحظة، يمكنني أن أفعل ذلك ببعض الطلاء وعطلة نهاية الأسبوع”، ولكن هنا يحدث السحر. لأن البساطة يا صديقي خادعة. كان كيلي ساحرًا للألوان، ومايستروًا في الألوان. كان يعرف كيفية جعل اللون يصرخ ويغني ويرقص في نفس الوقت. هذه الألوان الثلاثة – كل منها يقف بفخر على لوحته – ليست مجرد اختيارات عشوائية من صندوق أقلام التلوين. لقد تم اختيارهم بدقة نظرًا لعين كيلي الثاقبة وبراعتها الفنية.

وتخيل ماذا؟ هذه ليست مجرد قطعة فنية عادية. لا، لقد حصلت على بعض النفوذ الخطير. ليس كل يوم تجلب فيه قطعة فنية ما يصل إلى 75 مليون دولار، ولكن أصفر أحمر أزرق فعلت ذلك تماما. هذا السعر لا يقتصر فقط على ثلاثة مربعات من الألوان؛ إنه من أجل الإرث والابتكار والتألق المطلق الذي جلبه كيلي إلى القماش.

6 82 مليون دولار: أورانج لمارك روثكو

الوقوف أمام روثكو البرتقالي، لا يمكنك إلا أن تنغمس في دوامة التأمل. يبدأ عقلك بالتجول، وتدور الأفكار والمشاعر مثل أوراق الشجر في مهب الريح. إنه مثل التأمل بدون “أوم”. ربما لا تدرك ذلك، ولكنك تمر برحلة عاطفية مختبئة خلف تلك اللوحة البرتقالية التي تبدو بسيطة.

بالتأكيد، إنه لون واحد فقط، ولكن هنا يكمن السحر. تلك البرتقالة ليست مجرد برتقالية، إنها انفجار مركز من المشاعر. الحدة خارج المخططات، وتصرخ عليك عمليًا من جميع أنحاء الغرفة. وروثكو يا ولد كل ضربة فرشاة كانت محسوبة ومتعمدة. يبدو الأمر كما لو أنه يقودك إلى حديقة سرية لأفكارك الخاصة.

هواة الجمع ليسوا أعمى عن هذا السحر. لقد صرفوا الملايين عن طيب خاطر – ونحن نتحدث عن ما يصل إلى 82 مليون دولار – لشراء هذه التجربة. إنها ليست مجرد لوحة؛ إنه استثمار عاطفي. دع نفسك تضيع في شدتها. قد يأخذك إلى أماكن لم تكن تعلم بوجودها من قبل.

5 3.4 مليون دولار: تحية للساحة بقلم جوزيف ألبر

هل فكرت يومًا أن مجموعة من المربعات يمكن أن تسحب قلبك؟ حسنًا، جوزيف ألبرز تحية للساحة السلسلة هنا لإثبات أن الهندسة لا تتعلق فقط بالزوايا والقياسات. تشبه هذه اللوحات رقصة ملونة من المربعات المتداخلة التي قد تجعلك تعيد التفكير في تقديرك للأشكال.

يحول ألبرز هذه المربعات التي تبدو بسيطة إلى مجموعة من الألوان العاطفية. يبدو الأمر كما لو أنه يداعب عينيك، ويجعلك تتساءل عما إذا كان اللون هو حقًا ما يبدو عليه عندما يجلس بجانب لون آخر. لديك مربع داخل آخر، ولكل منها لونه الخاص، ويحدث السحر عندما يتفاعلون. إنهم يلعبون ألعابًا ذهنية برؤيتك، ويخلقون سيمفونية من المؤثرات البصرية التي يمكن أن تجعل عقلك يقوم برقصة سعيدة قليلاً.

تمسّك بكرسيك لأن هذه القطع ليست مجرد حيل، بل إنها تلعب أيضًا لعبة قاسية في سوق الفن. هل تصدق أن هذه اللوحات تساوي الملايين؟ أجل، لقد قرأت ذلك بشكل صحيح. لقد قام بعض عشاق الفن في الواقع بدفع مبلغ ضخم يصل إلى 3.4 مليون دولار مقابل إحدى هذه التحف الفنية المربعة على المربعات.

4 200 مليون دولار: الرقم 17A لجاكسون بولوك

ربما تكون قد شاهدت تلك اللوحات الرائعة حيث يبدو الأمر كما لو أن الفنان أصبح هائجًا باستخدام فرشاة الرسم. هذا هو جاكسون بولوك، العقل المدبر وراء الباليه الفوضوي للطلاء.

خذ تحفة بولوك رقم 17 أ، على سبيل المثال. يبدو الأمر كما لو أنه ألقى بكل القواعد من النافذة وترك الطلاء يقوم برقصته الجامحة على القماش. طبقات فوق طبقات من القطرات والبقع تشكل هذا الإعصار الفني. إنها مثل حفلة طلاء حيث كل قطرة لها أخدودها الخاص، وتجتمع جميعها معًا لخلق هذا الانفجار النابض بالحياة من الألوان.

إليكم الأمر المثير: هذا العمل الفني، الذي يمكن أن يخطئ بسهولة في ممارسة لعبة كرات الطلاء، تبلغ قيمته 200 مليون دولار. نعم. سمعت ذالك صحيح. قد يحك الناس رؤوسهم ويتساءلون لماذا ينفق شخص ما الكثير على شيء يبدو وكأنه حادث طلاء، ولكن هذا هو جمال الفن، أليس كذلك؟ إنه في عين الناظر.

3 72 مليون دولار: المركز الأبيض (الأصفر والوردي والخزامي على الورد) لمارك روثكو

دعونا نتحدث عن هذه القطعة تسمى مركز الأبيض بواسطة روثكو. إنها دروس متقدمة في القوة العاطفية للون. تخيل لوحة فنية ليست مجرد ألوان موجودة هناك، بل عالم كامل من المشاعر التي تنبض بالحياة. طبقات من هذه الألوان تتراقص وتختلط، مما يخلق تجربة أكثر من مجرد رسم على القماش.

عليك أن تعترف بأن الفن يتمتع في بعض الأحيان بقدرة سحرية على تجاوز ما هو أمام عينيك مباشرة، ويعد White Center هو الطفل المدلل لذلك. تلك الأشكال الموجودة على القماش ليست مجرد ألوان؛ إنهم مثل العواطف التي أصبحت ملموسة. يبدو الأمر كما لو أن روثكو أخذ مجموعة من المشاعر، وضغطها على لوحته، ثم تركها تتدفق على القماش.

الآن، دعونا نتحدث الأرقام. هذا الولد الشرير تبلغ قيمته 72 مليون دولار! الآن، قد يبدو هذا رقمًا مجنونًا للوحة تحتوي على بعض الألوان، لكن ثق بي، هناك ما هو أكثر من ذلك. الأمر لا يتعلق فقط بالطلاء؛ يتعلق الأمر بما يفعله لك. إنه بمثابة محسّن للمزاج على حائطك – جرعة يومية من المشاعر بالألوان.

2 186 مليون دولار: رقم 6 (بنفسجي وأخضر وأحمر) لمارك روثكو

احصل على استعداد لدغدغة حواسك وعقلك في مهب. هذه اللوحة القماشية ليست مجرد لوحة؛ إنها بوابة لبعد آخر من الألوان والعاطفة. تتراقص ألوان البنفسج والخضر والأحمر وتندمج في موسيقى مارك روثكو رقم 6، خلق باليه كوني من المستحيل مقاومته.

الطريقة التي يلعب بها روثكو بهذه الألوان تشبه الساحر الذي يستخدم سكين اللوحة. فهو لا يقوم فقط بإضفاء الألوان؛ فهو ينسجها معًا مثل نسيج معقد، كل ظل يهمس لروحك بقصة مختلفة. وبينما تقف هناك، محدقًا في القماش، فأنت لا تنظر إلى لوحة فحسب؛ أنت تخطو إلى عالم روثكو، حيث يمكن للأشكال أن تحرك الجبال بداخلك.

استعدوا للحقيقة المذهلة: هذه التحفة الفنية، هذه الدوامة من الألوان والعواطف، قد حصلت على مبلغ مذهل قدره 186 مليون دولار. من المحتمل أن يشتري لك هذا المبلغ جزيرة صغيرة أو أسطولًا من السيارات الفاخرة. ولكن مهلا، هل يمكنك تحديد سعر للشعور بالضياع في بحر من عبقرية روثكو؟ على ما يبدو، الجواب هو نعم، وهو أمر ضخم في ذلك الوقت.

1 35 مليون دولار: المقطوعة السابعة لفاسيلي كاندينسكي

فاسيلي كاندينسكي التكوين السابع يشبه حفلة فنية حيث الألوان والأشكال هي أروع الضيوف. قد لا تكون هذه التحفة الفنية هي اللوحة الأكثر وضوحًا التي قد تصادفها، ولكن هذا هو جمالها. إنه مثل أحجية من الأشكال المجردة التي تتراقص حولك، مما يمنح عقلك تمرينًا حقيقيًا.

تخيل سيمفونية، ولكن لديك زوبعة من الخطوط والدوائر والتمايلات بدلاً من النوتات الموسيقية. القماش عبارة عن مسرح يؤدي فيه هؤلاء الممثلون التجريديون مسرحية محيرة للعقل. الألوان؟ يا ولد، إنهم مثل نوتات اللحن البري. يتصادم اللونان الأحمر والأزرق مثل الصنج المتحطم، بينما يتناغم اللون الأصفر والأخضر مثل ثنائي الكمان الجميل.

بالتأكيد، للوهلة الأولى، قد تخدش رأسك وتتساءل عما يحدث. ولكن هذا هو الجزء الممتع! التكوين السابع هي بمثابة دعوة لإطلاق العنان لخيالك. الأمر لا يتعلق بصورة واضحة المعالم؛ يتعلق الأمر بالعواطف والأفكار التي تتحول إلى أشكال وأشكال.

الآن، تخيل الحشد في المزاد. مع كل سحرها التجريدي، تمكنت هذه اللوحة من شق طريقها إلى قلب شخص ما، أو بشكل أكثر دقة، إلى محفظته. لقد جلبت مبلغًا ضخمًا قدره 35 مليون دولار! هذا يشبه وجود لوحة لنجم موسيقى الروك على الحائط الخاص بك، مما يضفي أجواءً طليعية ولمسة من الرقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى